Font Size

SCREEN

Cpanel

يوم الأرض : تاريخ ونضال ونصب تذكاري

إعداد وتحرير: شادي خليلية، طال بن تسفي، جعفر فرح. امينة المعرض : طال بن تسفي

محتويات

يوم الأرض الخالد - مقدمة

قضية الأرض في فلسطين - إسرائيل / القس شحادة شحادة

غياب الأرشيف الوطني والحق الجماعي / جعفر فرح

النصب التذكاري ليوم الأرض الخالد بين غبار التاريخ وعبق الذاكرة / عبد عابدي

JACOM_CONTENT_READ_MOREيوم الأرض : تاريخ ونضال ونصب تذكاري


أجل إبداع مشترك

يهوشوع سوبول

ماذا أقول عن أحداث "يوم الأرض"، ذلك اليوم الأليم في الثلاثين من آذار 1976؟ سأسمح لنفسي أن أكرّر وأقول الأشياء نفسها التي كتبتها قبل حوالي شهر من "يوم الأرض" والتي نشرت في مجلة "حوتام" يوم الـ27 من شباط 1976:

"في الأيام نفسها التي فيها أشغل، بعض نواب العصبة القومية، برلماننا في محاولة لتحريف القانون الإسرائيلي بواسطة ميلودراما - يونداف، وحازوا على تغطية مهرجانية في وسائل الإعلام، في تلك الأيام كافة تظهر أكثر فأكثر علامات عاصفة لا بد آتية في مجال آخر، في مجال مصاب فيه الحق الإسرائيلي بمرض قاسٍ جدًّا، إن لم يكن عضالاً. ولكن مثلما يحدث في حياة الفرد، كذلك في حياة الجماهير: فقد فضلت وسائل الإعلام الإكثار من الحديث عن صراع عابر، وفي حالة وجب فيها الحديث عن المرض المهلك الآتي من أعماق الخلايا، فضَّلت وسائل الإعلام التزام الصمت.

JACOM_CONTENT_READ_MOREأجل إبداع مشترك


الدم ... والتراب

سميح القاسم

أنت من التراب وإلى التراب تعود! منذ مئات السنين والإنسان يردّد هذه الكلمات الرصينة المفعمة بالحكمة، في إطار من المفهوم الديني الصوفي.. أمّا بالنسبة للفلاح الملتحم بتراب أرضه، فإنّ هذه العبارة تنشحن بمعنى آخر.. معنى تلتقي فيه الرّوح بالمادة في وحدة إنسانية رائعة.

JACOM_CONTENT_READ_MOREالدم ... والتراب


الجواب

غرشون كنيسبل

سألوني مرة تلو مرة، لماذا صنعنا نصب "يوم الأرض"؟ في سالف الزمن كدسوا كومة من الحجارة من أجل إبقاء الأثر ولطرد الأرواح الشريرة. وفي الحقيقة فإنّ الأرواح الشّريرة وحدها التي تجبر الفلاحين على ترك أرضهم، والأرواح الشريرة هي التي تحول بين الفلاح وبين عمله الهادئ في أرضه. أوليستِ الأرواح الشّرّيرة هي التي سفكت دم الأبرياء، الذين لم يكن لهم ذنب سوى الاحتجاج على سلب أراضيهم؟ وإليكم الجواب:

JACOM_CONTENT_READ_MOREالجواب


أنصاب تذكارية للحاضر

عبد عابدي

لقد أوجدت شعوب هذه الأرض خلال مسيرتها الحضارية المبدعة تعابير لمفاهيمها الفكرية بشكل رموز وشعائر تجلّت، بوضوح، من خلال الهيكل والمعبد وأشكال المسلة وأنصاب الحجارة. وخلال هذه المسيرة الإنسانية وتعاقب الأجيال فقد تصبح هذه الأدوات رموزًا وتعابير لعالم مضى وغاب في مطاوي الزّمن، لكنه لمّا يُمحَ. وتتعاقب الأجيال في كلّ المراحل تاركة الذكرى ومتشبّثة بالحاضر، هذا الحاضر الذي لمسته في انتصابة النخلة وعمق جذور الصبّار وشموخ الجامع المهجور وأجراس الكنيسة الذي حال الصدأ دون أن تردّ الصدى مع تموّجات الحزن عبر الأجواء.

JACOM_CONTENT_READ_MOREأنصاب تذكارية للحاضر


قصّة النّصب التّذكاري: يوم الأرض في سخنين 1976-2006

أمينة المعرض: طال بن تسفي

يضع المعرض "قصّة النصب التذكاري: سخنين 1976-2006" في مركزه النّصب التذكاريّ لإحياء يوم الأرض في سخنين، كفضاء من النضال، الذاكرة والهويّة لدى الأقليّة الفلسطينية في إسرائيل.

JACOM_CONTENT_READ_MOREقصّة النّصب التّذكاري: يوم الأرض في سخنين 1976-2006


أنت هنا: Home نحت بيئي قصّة النّصب التّذكاري