arOFFICIAL WEBSITE AND ONLINE ART CATALOG

أنصاب تذكارية للحاضر

كتالوج 1978

عبد عابدي

لقد أوجدت شعوب هذه الأرض خلال مسيرتها الحضارية المبدعة تعابير لمفاهيمها الفكرية بشكل رموز وشعائر تجلّت، بوضوح، من خلال الهيكل والمعبد وأشكال المسلة وأنصاب الحجارة. وخلال هذه المسيرة الإنسانية وتعاقب الأجيال فقد تصبح هذه الأدوات رموزًا وتعابير لعالم مضى وغاب في مطاوي الزّمن، لكنه لمّا يُمحَ. وتتعاقب الأجيال في كلّ المراحل تاركة الذكرى ومتشبّثة بالحاضر، هذا الحاضر الذي لمسته في انتصابة النخلة وعمق جذور الصبّار وشموخ الجامع المهجور وأجراس الكنيسة الذي حال الصدأ دون أن تردّ الصدى مع تموّجات الحزن عبر الأجواء. هذا التعاقب في التاريخ غير البعيد الذي لمست جروحه في نتوءات الحجارة المبنية المنتصبة أمام جرافات “الحضارة” وذقت ملوحتها المصبوبة عرقًا على الجباه السمر، هذا العرق الذي تحوّل عبر التاريخ المشحون بالمرارة إلى دموع غزيرة انهمرت على شواهد القبور التي تحوّلت إلى أنصاب في سخنين وكفرقاسم والطنطورة ودير ياسين. وقد يكون هذا النّصب الذي أقمناه في سخنين هو الشهادة والقَسَم في الانتماء الأبدي لهذه الأرض التي استصرختْ أبناءَها للدفاع عن أمِّهم الأرض. وقد يكون عملنا المشترك، الزميل غرشون كنيسبل وأنا، تجسيمًا لفكرة التعاون الخلاق بين أبناء الشعبين من أجل أن لا تتكرّر المأساة وأن يكون عمل الحاضر، هذا الحاضر الذي نتمنّى أن يسلم المستقبل أنصابًا للسّلام ولتواجدنا المشترك على هذه الأرض

Leave a Reply

المشاركات الاخيرة

من شقًي البرتقالة بافتتاح معرض الفنان اديب خليل
نوفمبر 30, 2021By
لوحة لن تفارق حيفاها
نوفمبر 29, 2021By
إزاحة الستار عن النصب التذكاري للدكتور رمزي توفيق أسعد
سبتمبر 29, 2021By
كلمة الفنان الرسام المبدع عبد عابدي في امسية اشهار كتاب “ذكريات في تقاطع الألوان”
سبتمبر 27, 2021By
بلدٌ وحدُّهُ البحرُ: محطّات من تاريخ السّاحل الفلسطيني – المتحف الفلسطيني
سبتمبر 20, 2021By
افتتاح معرض لوحات الفنان الفلسطيني الحيفاوي المخضرم عبد عابدي بعنوان “حوار في حاضرة المكان”
يوليو 2, 2021By
عبد عابدي | أنا والمكان مكان
يوليو 1, 2021By
على طريقة حيفا- معرض جديد على شرف الذكرى السبعين لمتحف حيفا للفنون
يونيو 16, 2021By
معرض جماعي: على طريقة حيفا / متحف حيفا للفنون
مايو 25, 2021By
معرض فردي: حوار في حاضرة المكان / غاليري بلقيس
مايو 25, 2021By

الأعمال الأخيرة

GDPR