enarheOFFICIAL WEBSITE AND ONLINE ART ARCHIVE
  •  

مراجعات مختارة

مراجعات نقاد الفن عن اعمال عبد عابدي

عبـد عابـدي: »ومـا نسيـنـا«

الدكتورة طـال بـن تسفي

اللقـاء بين عبدعابدي، شـاب فلسـطينّي عمره ٢٢ عاًما وصـل للتّومن إسرائيل،وبـين ليئا غروندغ، معّلمته في قسم الطباعة والنقش في أكاديمية درزدن للفنون، كان لقاءهاًما جًدا بالنسبة إليه.٦

علاقتهما تجاوزت أكثر بكثير العلاقة بين طالب ومعّلمته ؛فقد فتحت غروند غ بيتها أمامه وباتت سنًدا اجتماعيًا وثقافيًا له خلال معظم فترة مكوثه في جمهوريّة ألمانيا الديمقراطية.

لكـن من المهّم التشـديد عـلى أّن هذا اللقاء المفاجئ بين شـاب عربي من ضحايا النكبـة وبين اليهودية الناجية من الكارثة جاء في سياق القاسم المشترك السياسي والمعيشي بينهما، من حيث التزامهما بالعدالة الاجتماعيـة واحتجاجهما ضد الحروب والثمن الباهظ الـذي تك ّلفه للبشرية جمعاء.

ثنيات وخيام، بورتريهات وأدراج

الدكتورة أيلت زوهر

تستعين الأعمال الثنائيّة الأبعاد والمنحوتات المُثبّتة لدى عابدي بتشكيلة متنوّعة من الموادّ المستقاة من تاريخ الفنّ – موادّ بناء وأغراض مشحونة ثقافيًّا.

تشتمل موادّ الفن على الجبس، الجرافيت، الفحم، الطباشير الزيتيّة، ألوان الباستيل، الألوان المائيّة، الأكريليك والألوان الزيتية، أوراق الكربون للنسخ والموادّ الخاصة بالطباعة. إلى جانب استخدامه موادّ الرسم التقليدّية، يستعين عابدي بموادّ إضافيّة  مختلفة مثل الرمل، القش، الدبق الخزفيّ، الحبال، أكياس الخيش، الأسلاك المعدنيّة، المشبّكات البلاستيكيّة، الألواح النحاسيّة، الزّنك وغيرها، وهي مأخوذة من عالم موادّ البناء.

يتجسّد تميّز الموادّ المشحونة ثقافيًّا باستخدام البنانير، القلائد الخشبيّة، السجاجيد،  المنسوجات المختلفة، التمائم، الرقائق النحاسيّة، الشمعدانات، الساعات، الرّزنامات، الدمى، أشرطة القياس، الكوفيّات، الصور، أكياس الطحين والسكر المطبوع عليها شعار الأونروا، وما شابه. إنّ مجموعة الموادّ هذه التي تجمع ما بين عالم الفنّ، عالم البناء وعالم الصور الفلسطينيّة، تشكّل الطبقة الأساس في أعمال عابدي.

يختار عابدي كلّ مادّة من هذه الموادّ بدقّة بالغة، وهي تحمل معها سياقات دقيقة قبل دخولها إلى العمل، فتشكّل مادّة مشحونة يُصمّم  عليها عابدي مشاعره وأفكاره، لتحمل صور الفنّان وسردّياته.

 

ارشيف المقالات

مقالات عن عبد عابدي
0%
قائمة المقالات غير كاملة حاليا ٠ الرجاء زيارة الصفحة مجددا في المستقبل للقائمة الشاملة

Leave a Reply

I accept the Privacy Policy * for Click to select the duration you give consent until.

We are using cookies to give you the best experience. You can find out more about which cookies we are using or switch them off in privacy settings.
AcceptPrivacy Settings

GDPR